قصة ليه خلتوني اسيبه


تحكى هذه القصه عن حادثه حدثت بالفعل وهى انه كان ‏يوجد مجموعه من الاخوه المؤمنين باحد المخيمات الدينية وكان ‏من ضمن الاخوه اب وام ولهم طفل صغير وجميل جدا ‏وكان شباب المؤتمر فرحين به حقا وكان لعبتهم المفضله ‏ومن شده فرحهم به كانوا يحملونه ويرفعونه لاعلى ويقفوا ‏ليتلقوه من الاسفل وكان الطفل سعيد جدا ‏وكان بيضحك بشده من كثره فرحه وفى مره من ‏مرات الرفع للطفل حدث الشى الذى لم يخطر ببال احد ‏ابدا ان الطفل رفع لاعلى جدا ولكن لايوجد من يتلقاه ‏وسقط الطفل على الارض ولم يتحرك من بعدها وكانت ‏الدماء تنهال من اذنيه ولم ينطق الطفل بقول سوا اه ه ه
وتحرك الاب والام بسرعه الى الطفل وجميع الموجودين ولكن ليس من ينقذه وتحرك الجميع سريعا الى ‏اقرب المستشفيات بمكان تلك الحادث ولكن صرح احد ‏الدكاتره بان الامل مفقود بنجاته وايضا بحياته وكانت ‏الصدمه الغير متوقعه على الجميع شديده الصعوبه.‏
ولكنهم لم يفقدوه الامل بمسيحنا فصلى الجميع بكل ايمان ‏وكانت فى الوقت الذى دماء الطفل تنهال كانت دموع ‏الجميع تنهال بغزاره ودموع امه وابيه ولكنهم لم يفقدوه ‏الامل بيسوع المسيح القادر على فعل كل شى وظلوا ‏يصلون ويصلون ................ الليل بكامله الى ان جائت ‏اللحظه الحاسمه وتحرك الطفل وهو ينادى على ابيه وامه ‏ وتحرك الجميع وكان فرح عظيم بين ‏الجميع وقاللوا للطفل ما الذى حدث لك فقال بتعبيره ‏الطفولى ليه يا بابا انت وماما نادتوني انا كنت ‏مبسوط كتير مع يسوع لكن هو قاللى روح ارجع لبابا ‏وماما علشان بدهم اياك فانهال الجميع ‏بالبكاء والفرح والترانيم وتمجيد يسوع والشكر له على ‏جميع احساناته.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق