القيثارة الثمينة


كان لأحد الأغنياء قيثاره ثمينه يعتز. بها منذ زمن بعيد. ذات يوم أصابها تلف اثر على انغامها العذبه فلم تعد تعطى الحانا شجيه كعادتها ..اعطاها الغنى الى كثير من المتخصصين ، لكنهم عجزوا جميعا ً .اخيراً ، تقدم رجل عجوز ، تعهد بإصلاحها .. و بالفعل لم يمض وقت طويل حتى اعادها كما كانت من قبل ، تعزف الأنغام العذبه و الألحان الشجيه ...سألوا العجوز باندهش قل لنا ، لماذا فشل غيرك بينما نجحت انت ؟ " "اجابهم مبتسماً " السبب بسيط جداً .. انا هو الرجل الذى قام بصنع هذه القيثاره منذ زمن بعيد "..

ايها الحبيب ،قد تفشل فى اصلاح عيوبك ، و قد فشل الكثيرون معك أما الله فهو الذى خلقك ، هو الذى يستطيع ان يعالجكم .. لا تخف منه .. هو .. يحبك ...لم يخلقك فقط ، بل ايضا فداك ..احبك و يحبك، و يريد ان يشفى نفسك المتعبه ..تعال .. تعال اليه .. الق احمالك عند قدميه ....ثق انه سيعالج كل عيوبك ، فوعده هو:تشرق شمس البر و الشفاء فى احجبتها" ( ملا 4:2

الهى، يا احن و امهر طبيب هذه ضعفاتى و عيوبى...كلها اكشفها امامك .. وهذه نفسى ... بجميع جروح الماضى التى مزقتها بكل خبرات الفشل و صغر النفس هذه نفسى ...بكل ما فيها من عجز و الم اقدمها لك..فانت الذى خلقتها .. و انت الذى تعرف كل شئ عنها ..اثق انك ستعالجها ..اثق كل الثقه فى كلماتك الصادقه 26 " انا الرب شافيك " ( خر 15 اثق انك ستشفيها تماما ، بلمسات يدك المملؤه قوه وحبا ً اشكرك .. اشكرك

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق