طفلة تنقذ قطار


كانت Kate تنظر من وراء زجاج النافذة، مترقبة توقف المطر .... لكن كانت الأمطار تتزايد، وبدت الرياح تعصف... وتحوّل سقوط الأمطار إلى عواصف رعدية هائجة. وفجأة هالها المنظر... يا للكارثة....لقد فاض النهر الذي كان يبعد أقل من كيلومتر واحد من منزلها. فكانت المياه تحطم الجسر الذي على النهر... وهذا الجسر مهم جداً إذ أن القطار يمر فوقه وهو محمل بالعمال والمسافرين...لم تقدر Kate على تصّور ما يحدث، فقررت أن تذهب إلى ناظر المحطة لتخبره بالكارثة... لكن المسافة كانت تزيد عن كيلومترين ... ولم يكن لديها أية وسيلة للمواصلات... والعاصفة شديدة...أخذت Kate الطرق الوعرة، وسط العاصفة، والرياح تضرب بها من كل صوب... حتى وصلت إلى ناظر المحطة، كانت خائفة جداً .... وبدت عليها علامات التعب والقلق ... ما أن أخبرت ناظر المحطة، حتى أرسل الناظر العمال ليضعوا علامات الخطر الحمراء في طريق القطار...اقترب القطار، ولاحظ السائق العلامات الحمراء، فأسرع بإيقاف القطار، وعندئذ عرف الجميع المصيبة التي كانت ستحل بهم حتما، لولا تدخل هذه الفتاة الشجاعة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق