قصة : هتعرفه من ريحته !!


سنه 1999 عندما كنت اؤدى الخدمة العسكرية كنت فى يوم مريضا وكنت فى منطقة حباطه بالقرب من السلوم وتم تحويلى الى المستشفى قى منطقة برانى التى تبعد اكثر من ساعه ونصف بالاتوبيس ونزلت اكثر من مرة وكنت اقابل جنديا غير مسيحى مصادفة فى كل مرة . وفى احدى المرات لذهابى الى المستشفى سألنى عن نزولى المتكرر من الكتيبة فأوضحت له انى مريض فقال لى هناك طبيب مسيحى لا تتعامل معه ( اسمى لا يدل على اننى مسيحى ) فلم اسأله لماذا لا اتعامل معه وانما سالته كيف اعرف هذا الطبيب بحيث فى فكرى ان يعطينى تفصيلات لشكله ولكن قال لى شئ عجيب قالى انت هتعرفه من ريحته ...... صدقونى قالى من ريحته فسألته هو ريحته وحشه ؟ قالى لا واكمل كلامه يا بنى انت متعرفش ان الجماعه دول ليهم ريحه بتميزهم قلتله الدكاترة ؟ فالى لا المسيحين قلتله ازاى ... ريحة ايه دى؟ قالى ريحة كدة اول ما تشمها تعرفهم قعدت اتامل فى كلامه شويه وبعدين قعدت اشمشم جنبه فقالى ايه فى حاجه قلتله شم كدة فضل يشم وبعدين قالى مفيش ريحة قلتله متأكد شم تانى وقالى متأكد قلتله غريبة اصل انا مسيحى .وانتهى الموقف هنا

ورغم انى كنت مبسوط ان ريحة المسيح موجوده فينا كمسيحين لدرجة ان الغير مسيحين يقدروا يشموها ويعرفوها الا انى كنت حزين جدا جدا ان رائحه المسيح مش ظاهرة فيا

قصة الراعي كسر قدمي !!


في داخل حظيرة للخراف جلس أحد الرعاة يداعب احدى نعاج القطيع و قد أسندت رأسها على ساقة ، و نظرت نحوه فى ود وحنان و لم يكن خافيا أن هذه النعجة الوديعة كانت مكسورة الساق، وهى تقاسي من جراء ذلك بعض الألم وكان واضحا أيضا أن الراعي يحب هذه النعجة كثيرا، و يعتنى بها عناية فائقة، لكن الشئ الذي لا يعرفه الشخص الغريب هو أن هذه الساق لم تكسر في حادث، أو نتيجة اصابة خاطئة، بل ان الراعي نفسه هو الذى كسر ساق نعجته عمدا و مع سبق الاصرار! يقول الراعي : كانت هذه النعجة شرودا جامحة دون باقي الخراف ! لم تكن تطيع لي أمرا ، أو تسمع لي صوتا ، أو تقبل مني تحذيرا! انها نموذج للعصيان و التمرد! فبينما أسير بالقطيع في طريق آمنه اذ بهذه النعجة تجري في استهتار نحو مسالك منحدرة، و مهاو زلقة، و هى اذ تعرض حياتها للهلاك فانها أيضا تضلل معها بعض رفاقها التي تتبعها، و تتأثر بها ! و لم يكن أمامي الا أن أهوي على ساقها بعصاي حتى أعوق اندفاعها ، وارغمها على التريث و التروي و في ذلك اليوم الذى كسرت فيه ساقها ، قربتها الى ، وقدمت لها طعاما خاصا، وسهرت على علاجها وراحتها و ها هي الآن تعرف صورتى و تتابع حركتى، وتصحوا على وقع أقدامى، وعندما تشفي تماما ستصبح قائدة للقطيع فهى الآن أكثر الأغنام طاعة و حبا و تمسكا بي


ان الله يضربنا أحيانا بالمرض أو بألوان مختلفة من الالام ؛ حتى نخضع عند قدميه ، و تتعلق أنظارنا به، و نسمع صوته و نعرفه انه يضر بنا حين يرى أننا نجمح بعيدا عن شاطئ الأمان ، ونندفع نحو حتفنا دون أن ندرى أن في تمردنا عليه هلاكا أكيد

قصة .. الفراشة المظلومة


في يوم من الأيام، وقف رجل يراقب -ولعدة ساعات- فراشة صغيرة داخل شرنقتها التي بدأت بالانفراج قليلا قليلا، وهي تحاول جاهدة الخروج منذلك الثقب الصغير في شرنقتها وفجأة سكنت ! وبدت وكأنها غير قادرة على الاستمرار!ظن الرجل بأن قواها قد استنفذت للخروج من ذلك الثقب الصغير أو حتى توسعته قليلا.ثم توقفت تماما !!!شعر الرجل بالعطف عليها وقرر مساعدتها فأحضر مقصا صغيرا وقص بقية الشرنقة.عندها سقطت الفراشة بسهولة من شرنقتها، ولكن بجسم نحيل ضعيف وأجنحة ذابلة! ظل الرجل يراقبها معتقدا بأن أجنحتها لن تلبث أن تقوى وتكبروبأن جسمها النحيل سيقوىوستصبح قادرة على الطيران لكن شيئامن ذلك لم يحدث! وقضت الفراشة بقية حياتها بجسم ضعيف وأجنحة ذابلة لم تستطع الطيران أبدا أبدا ...ما الذي فعله لطف وحنان ذلك الرجل؟ لم يعلم بأن قدرة الله ورحمته بالفراشة جعل الانتظار لها سببا لخروج سوائل من جسمها إلى أجنحتها حتى تقوى وتستطيع الطيران

أحيانا نحتاج إلى الصراع في حياتنا اليومية ! وإذا ماقدر الله لنا الحياة بلا مصاعب فسنعيش مقعدين كسيحين وربما لن نقوى على مواجهة تحديات الحياة، ولما استطاعت الفراشة الطيران طلبت القوة، فأعطاني الله التحديات لأقوى.طلبت الحكمة، فأعطاني الله المشاكل لحلها.طلبت التوفيق والسداد، فأعطاني الله العقل والجسم لأعمل.طلبت الشجاعة، فأعطاني الله العقبات لأتخطاها.طلبت المحبة، فأعطاني الله أشخاص متعبين في التعامل لأساعدهم بمحبة.طلبت الثناء والعطف، فأعطاني الله الفرص المختلفة للعمل من خلالها .لم أحصل على شيء مما طلبت !!!ولكنالله بالتأكيد أوهبنيكل ما أحتاجها شكرك يا رب اشكرك يا الهي

قصة لماذا تتركني يارب ؟!!


اعتادت طفله وحيده لأبويها ... في عمر الخامسه من حياتها ... علي تقبيل والديها قبل ان تذهب إلي نومها وذات ليله كانت هذه الليله مختلفه حيث علي الرغم من وجود والدي الطفله بجوارها كانت تبكي بشده ... فسألوها عن سبب البكاء !! كانت لا تجيب عليهم وحين تجيب تقول لا أدري سبب حزني !وذهبت الطفله إلي فراش نومها ولم تقبل والديها ... فذهبت والدتها اليها لكي تسألها هل تريد شئ أجابت الطفله انا لا اريد فقبلتها والدتها وتركتها ... وفي صباح اليوم التالي استيقظت الطفله علي صوت صراخ ... وبكاء ... يهز ارجاء المنزل الا وهو صوت الاسره حزنا علي فقدان الوالد فحزنت الطفله حزنا شديدا علي والدها .......ولكن كانت والدتها بجوارها دائما تخفف عنها ... فأستطاعت الطفله شئ ما ان تتخطي هذا الحزن ......بعد مرور سنتين ...أراد الله ان يجرب الأم ... فأصابها بمرض مزمن ... فأشتد سؤ حاله الأم إلي ان استرد الله وديعته ... وانتقلت الأم... فأصبحت الطفله بدون أب ... وبدون أمطفله.... سبع سنوات .... وحيده .... حزينه ....هل تستطيع هذه الطفله ان تعيش بمفردها في منزل واسع كله ذكريات مؤلمه لفقدانها والديها ؟!كان لهذه الطفله خال ... فتظاهر الخال بحنيه قلبه فأخذ الطفله ليربيها مع أولاده ... واستمرت الطفله معه بضعه شهور .... ولكن زوجته لم تكن راضيه عن هذا الوضع .. فأخذت تضايق هذه الطفله بأساليب لا تطاق .... فكانت الطفله تبكي وحدها علي فراش نومها ... وتعاتب الله ... لماذا أنا ؟... بابا مات ........ قالو ماما هتبقي بابا وماما .... تقوم انت تاخد ماما كمان ... سايبني ليه ؟! علشان مرات خالي تضايقني ؟! وتقولي أمسحي ونضفي؟! .... يارب .... لوبتحبني وديني لبابا وماما ... أرجوك يارب .... فقرر خال الطفله أن يضعها في دار ايتام ...وكان الدار ليس بالوضع الذي كانت تعيش به الطفله مع اسرتها سابقا .... ولكن تحملت الطفله كل هذا... وذات يوم قرر الدار أن يقوم برحله إلي حديقه الحيوان ... فكانت هذه الطفله ضمن الرحله ....وأثناء الزياره ضلت الطفله من فريق المسئولين عن الرحله.... ولا تدري كيف تعود اليهم ... ولسؤ الحظ استطاعت الطفله ان تخرج خارج الباب .... والان هي في الشارع .... طفله عمرها سبع سنوات وبضعه اشهر ... تائهه ... المكان غير المكان ... لا تدري ماذا تفعل .... من شده الصدمات المتتاليه فقدت الطفله القدره علي التحدث ...وجدها شخص حاول ان يعرف من هي ... من اين أتت ... من والدها ... من والدتها ... لم تستطيع التحدث ... لكنها كانت ترد فقط بدموع عينها ... سلمها هذا الشخص إلي قسم الشرطه ... و ... (( دار الايتام لخوفه من المسئوليه القانونيه لم يقدم بلاغ رسمي بفقدان الطفله وظل يبحث عنها بنفسه ))عند وصول الطفله إلي قسم الشرطه حاول البيه الضابط أن يستجوب الطفله ... فلا تستطيع أن تجاوب سوي بالبكاء ... فأعتقد الضابط العبقري ان هذه الطفله من زوي الأحتياجات الخاصه ... فقرر تسليمها إلي مستشفي الامراض العصبيه والنفسيه... وعند ذهاب الطفله الي هناك ازدادت حالتها سؤ ... اكثر فأكثر والخال -الودو- لم يسأل عليها حتي ولو لمره واحده ( صحيح الخال والد )ولكن وصل إلي الخال إخطار من هيئه التأمينات العامه يوضح ان الطفله قد ورثت عن والدها مبلغ ثلاثه مليون جنيه ... ففكر الخال وزوجته في أن يستردوا الطفله من دار الايتام حتي ينوبهم من الحب جانب - كما يقال - ولكن فوجئ الخال بفقدان الطفله من دار الايتام ... وحينما عرض الخال أمر الميراث علي الدار فتحركت الإداره بسرعه لانها تدري انها في حاله حضانه طفله ولها ميراث ... سيكون للدار نصيب في هذا الميراث ....فقدم الدار بلاغ بفقدان الطفله .... وعرفوا أن الطفله في مستشفي الامراض العصبيه والنفسيه ... فذهب الخال من جهه ... وإداره دار الايتام من جهه اخري كلا بحثا عن - الطفله - ولكن عندما وصلوا إلي المستشفي ... قالت إداره المستشفي ان الطفله عند وصولها إلينا لم تكن لديها القدره علي التحدث ... وذلك لتعرضها لصدمه عصبيه أقوي من تحملها ... وايضا قالت الاداره ان الطفله قد توفت .... بعد وصولها إلي المستشفي بثلاثه ايام ... وهذه هي شهاده الوفاه بدون أسم لعدم قدرتنا علي الاستدلال عن أسمها .... ياااااااه ... تأخرت ايها الخال الكريم في السؤال عن ابنه اختك ... عذبتها في حياتها ... وتسببت في وفاتها ..... تم اتمام الأجرائات في المستشفي .... تقبل الله طلب الطفله الصغيره .. وهي الان مع والديها ..ولكن الخال لا يزال يحلم بالملايين ....فذهب إلي المحامي ليقول له أنه هو الوارث الوحيد .. ولكن صدمه المحامي عندما عرفه أن والد الطفله ترك وصيه بأن يسلم الميراث في حاله وفاه الطفله إلي صندوق دير البابا كيرلس السادس بالطاحونه بزهراء المعادي .فتأمل الخال في حاله بنظره تسودها خيبه الأمل والحزن الشديد....تسببت في موت أبنه أختي - أبنتي - ماتت الطفله ... ولولا الميراث ... ما كان أحد يدري بموتها ولا كانت المستشفي تعرف الأسم الواجب كتابته في شهاده وفاتها .بماذا يفيدك الندم ايها الخال ؟؟؟لقد ندمت في وقت لا يفيدك ندمك فيه بشئ .لقد تنبهت بعد فوات الأوان .

قصة .. لا يا ابي طلبتي مستجابة فإستعد !!



إذ كان جورج وماجد يتحدثان معًا، ينتقدان بعض الأصدقاء، فجأة قطع جورج حديثهوقال لماجد: "ألمنتفق معًا أنه إن تحدث أحد منَّا بكلمة بطَّالة لا نفع فيها، أو أدان أحدنا غيره،يقول له الآخر: "لا أريد أن أسمع؟" - أرجو ألا تكون متزمتًا يا جورج؟- لا،يلزمنا أن نكون مستعدين، ماذا نقول لو جاءنا رب المجد يسوع الآن؛أو استدعى أحدناعنده إلى الفردوس؟ صمت الاثنان قليلاً،ثم قطع جورج هذا الصمت قائلاً: "كلما تذكرت زيارة الرئيس الأمريكي راويت ديفد آيزنهاور (1890-1969م) لبولدونالد هالي Paul Donald Haley يوخزني ضميري، مترقبًا مجيء ملك الملوك حسب وعده الإلهي". سأل ماجد: "ما هي قصة هذه الزيارة؟" أجاب جورج: إذ صارالجنرال الأمريكي رئيسًا للولايات المتحدة الأمريكية (1953-1961) قام في إحدى سنوات رئاسته بزيارة إلى دنفر للاستجمام. عرف الطفل الصغير بول دونالد هالي، البالغ من العمر السادسة، والذي كان يُعاني من مرض السرطان في مرحلته الأخيرة بزيارةالرئيس.قال الطفل لأبيه دونالد هالي: "إني أُحب الرئيس جدًا، ومشتاق أن أراه. كيف يُمكنني أن أراه ولو من بُعد". أخذ الوالد ابنه في حضنه وقبَّله بابتسامة تخفي من ورائها دموع حزنه على ابنه إذ يعلم أنه في أيامه الأخيرة. وفي شيء من الدعابة قال لابنه: "اكتب للرئيس أنك مشتاق أن تراه". كتب بول للرئيس خطابًا يشرح له ظروفه ومرضه وأنه مشتاق أن يراه. تأثر الرئيس بالخطاب. وفي صباح الأحد طلب من سائق الليموزين أن يذهب به إلى عنوان الطفل. قرع الرئيس الباب، وفوجئ دونالدهالي بالرئيس أمامه يطلب أن يرى ابنه بول الذي كان يسير خلفه. ارتبك الرجل إذ لم يكن يتوقع زيارة رئيس الجمهورية له، لكن الرئيس في ابتسامة لطيفة قال له: "آسف،لم اتصل بك لأحدد موعدًا للزيارة،لكنني أتيت لالتقي بالطفل العزيز بول". التقى الرئيس بالطفل وحيَّاه وهو يقول له: "لقد عرفت أنك تشتاق أن تراني، أنا أيضًا مشتاقأن أراك، لقد جئت إليك لألتقي بك!" أمسك الرئيس بيد الطفل وسار معه إلى عربة الليموزين ليرى عربة الرئيس، وبعد حديث وِدي استأذن الرئيس، وعاد بالطفل إلى مسكنه. عاد الطفل ليجد والده مضطربًا. قال الطفل لوالده: لماذا أنت مضطرب يا أبي؟أجاب الوالد: "كيف استقبل الرئيس بملابسي هذه، بالبنطلون الجينس والقميص بلاأكمام....؟أهكذا يُستقبل الرئيس؟!" بابتسامة عريضة تكشف عن اعتزاز الطفل بزيارة الرئيس له، قال: "إنه قد جاء من أجلي وليس من أجلك يا أبي... إنه يحبني ويشتاق أن يراني". قال الوالد: "إني مسرور أنه صديقك الشخصي، وقد ذهب بك إلى سيارته لكي يريك إياها، وتحدث معك على انفراد.لكن كان يجب عليّ ألا التقي به بهذه الملابس". قال الطفل: "لكنك لم تعرف أنه قادم".
أجاب الوالد: "مادمنا أرسلنا له خطاب كان يجب أن نتوقع حضوره...
إني مُتألم لأني لم أكن مستعدًا لمجيئه!"




ختم جورج القصة معلقًا:


"مع كل نسمة من نسمات حياتي أقول لسيدي: "نعم، تعال أيها الرب يسوع... فكيف لا أسهر مُترقبًا مجيئه؟" إني طِفلَه المريض المُشتاق إليه، بل هوأحبني أولاً، ووعدني أنه قادم ليمسك بيدي، يخرج بي من مسكن غربتي إلى حضن أبيه،لكنه لا يتحدث معي حديثًا وديًّا مؤقتًا، بل أبقى معه في ميراثه، شريكًا معه في أمجاده. يعبر بي إلى سمواته ويكشف لي عن أمجادها، ويتحدث معي حديث الصداقة الأبديةأعماقي تئن في داخلي: تعال أيها الرب يسوع!من يُعِد نفسي لمجيئك، إلاّ روحك القدوس الناري؟!ألهِب أعماقي بنار حبك،فازداد حنينًا نحو اللقاء معك أبديًّ

قصة .. طفل ذو الورود الجميلة ..


جلست فى الحديقة العامة و الدموع تملأ عينى....كنت فى غاية الضيق والحزن، ظروفى فى العمل لم تكن على ما يرام، بالإضافة إلى بعض المشاكل الشخصية الأخرى.
بعد عدة دقائق رأيت طفلاً مقبلاً نحوى و هو يقول : "ما أجمل هذه الوردة رائحتها جميلة جداً ". تعجبت لأن الوردة لم تكن جميلة بل ذابلة، ولكنى أردت التخلص من الطفل فقلت : "فعلاً، جميلة للغاية".
عاد الولد فقال: "هل تأخذيها؟". دهشت و لكنى أحسست إننى لو رفضتها سيحزن، فمددت يدى و قلت : "سأحب ذلك كثيراً، شكراً". انتظرت أن يعطيني الوردة و لكن يده بقيت معلقة فى الهواء.
و هنا أدركت ما لم أدركه بسبب أنانيتي وانشغالي فى همومي.... فالولد كان ضريراً!! أخذت الوردة من يده، ثم احتضنته و شكرته بحرارة و تركته يتلمس طريقه و ينادى على أمه.



بعض من أمور حياتنا تدفعنا للتذمر فهيا بنا نتأملها فى ضوء مختلف يدفعنا للشكر..... فهيا بنا نشكر لأجل:
* الضوضاء، لأن هذا يعنى إننى أسمع.
* زحمة المرور، لأن هذا يعنى إننى أستطيع أن أتحرك و أخرج من بيتى.
* النافذة المحتاجة للتنظيف والأواني التي فى الحوض، لأن هذا يعنى إننى أسكن فى بيت، بينما كان رب المجد ليس له أين يسند رأسه.
* البيت غير النظيف بعد زيارة الضيوف،لأن هذا يعنى إن لدى أصدقاء يحبوننى.
* الضرائب، لأن هذا يعنى إننى أعمل و أكسب.
* التعب الذى أشعر به فى نهاية اليوم، لأن هذا يعنى إن ربنا أعطانى صحة لأتمم واجباتى.
* المنبه الذى يوقظنى فى الصباح من أحلى نوم، لأن هذا يعنى إننى مازلت على قيد الحياة، و لى فرصة جديدة للتوبة و العودة إلى الله.
"إنه من إحسانات الرب إننا لم نفن، لأن مراحمه لا تزول، هى جديدة كل صباح".

قصة تحطمت سيارتي فملأني الفرح !!!



بدأت الزيارة حوالي الساعة الثانية بعد منتصف الليل حيث انطلقت مع بعض الأساقفة والكنهة إلى منزل أحد العاملين في بلد أوربي، وكان معنا شاب أعزب يتسم بالبساطة؟
روى لنا شاب قصة عاشها بنفسه فقال:
" كان لديّ سيارة جديدة، تحطّمت تماماً في حادثة، واشتريت السيارة التي استخدمها الآن.
كنت سعيد جداً حينما شاهدتها قد تحطمت، لأنني أشعر أني استحق هذا ! "
استطرد الشاب البسيط حديثه، قائلاً:
جئت إلى هذه المدينة، وقد وضعت في قلبي ألاّ أتدنس. بدأت مثل كثير من الشباب القادمين من مصر أعمل في مطعم، لكي أشق طريق حياتي في بلد غريب.
فوجئت برئيستي في العمل تحبني جداً. حاولت الالتصاق بي بكل وسيلة. صارحتني أنها تفكر في الطلاق من زوجها، وطلبت مني أن أتزوجها، فرفضت تماماً، وأوضحت لها أنني لا أقبل هذه العلاقة مطلقاً.
اسغلت ظروف غربتي، فكانت تطلب من مدير المطعم أن تأخذني معها لإتمام بعض التزامات خاصة بالمطعم، ظناً منها أن لقاءنا معاً بمفردنا في السيارة قد يؤثر عليّ.
حاولت بكل الطرق أن تنفرد بي، لكنني كنت جاداً معها في أعماقي الخفية كما في سلوكي. حاولت أن تقبلني فكنت أرفض. وضعت في قلبي ألا أخطئ مهما كلفني الأمر. لكن تحت الضغط الشديد وفي ظرف معين استسلمت مرة واحدة إلى لحظات، غير أنني سرعان ما تداركت الأمر، وظهر الحزن علىّ دون أن أمارس الشر بصورته الكاملة. لم أحتمل التهاون من جانبي، وشعرت أنني فقدت الكثير … وقَفَت هي أمامي تتعجب لما يحدث، كأني إنسان شاذ لا مشاعر له.
صارت خطيتي أمامي، وادركت أنني استحق تأديباً إلهياً حتى تمرر الخطية في حياتي، هذه التي استسلمت لها إلى لحظات.
قدَّمتُ توبة أمام الله، وأحسست بالندم لا يفارقني.
اعترفت بخطيتي أمام أب اعترافي، ووعدت الله في حضرته ألا أبقى في هذا العمل مهما كانت الظروف.
لم تمض أيام كثيرة حتى كنت مع صديق لي نتجه بسيارتي إلى مكان معين، وكنا نستمع إلى بعض أغاني مثيرة عوض الأستفادة بوقتنا. في الحال مددت يدي وأخرجت " الكاسيت " ووضعت بدلاً منه " كاسيت " لقداس إلهي. كنت أستمع إلى تسجيل القداس الإلهي وأنا متهلل جداً بالله، حتى جاء القول: " مستحق وعادل ؛ مستحق وعادل … " وإذا برجلٍ مخمور يقفز فجأة نحو العربة، وكان الوقت ليلاً، ونحن في طريق زراعي. حاولت تفادية ففقدت سيطرتي على عجلة القيادة، وانحرفت السيارة عن الطريق، وسقطت، وانقلبت بنا خمس مرات. وجدت نفسي مع صديقي خارج السيارة ؛ كيف؟ لا أعلم، خاصة وأنني كنت أستخدم حزام السيارة. تطلًّعت إلى صديقي وقلت له وأنا أتامل السيارة: " أني مسرور للغاية ". تطلّع إلىّ صديقي إذ حسبني أتحدث في غير وعي نتيجة الصدمة. أكملت حديثي: " أنا أعلم لماذا سمح الله لي بتحطيم السيارة. أشكره لأجل محبته لي واهتمامه بي "، كانت علامات الفرح واضحة علىّ.

جاء رجل الشرطة لمعاينة الحادث، فسألني:" من بداخل السيارة؟" فقد توقع أن من بداخلها حتماً قد مات.
قلت له:" لا أحد ؛ فقد خرجت أنا وصديقي كما ترانا، ليس بنا (خدش) واحد !"
قال رجل الشرطة في دهشة: " مستحيل ! كيف خرجتما من السيارة وقد تحطمت تماماً؟! " ثم استطرد حديثة قائلاً: " في الأسبوع الماضي، وفي نفس الموقع انحرفت السيارة، وانقلبت بنفس الكيفية، ومات من كان يقودها !؟"
عُدت إلى منزلي وحسبت نفسي قد ربحت الكثير... لا أدري ما هو هذا الربح، إنما كان قلبي متهللاً، وأعماقي مملوءة فرحاً، مع أنه لم يكن لديّ المبلغ الكافي لشراء سيارة أخرى، ولم يكن التأمين يغطيني.
أكمل الشاب قصته فروى لنا أنه عاد إلى عمله بعد أن قرر أن يسرع في تركه، ليس خوفاً من أن تحل به عقوبة ما ـ أي تأديب إلهي، أو خسارة مادية تلحق به ـ وإنما شوقاً نحو خلاص نفسه.
روى لنا كيف لمس يد الله تدفعة للترك. فقد جاءته رئيسته التي شعرت بأن كل وسائل اللطف قد فشلت في جذبه إليها، فأرادت أن تستخدم وسائل الضغط والعنف. صارت توبخة وتتهمه علانية أمام زملائه أنه بطئ في عمله. وكان الكل يعلم أن ما تقوله كذب، إذ يشهدون له بنشاطه في العمل، وانه يمارس عملاً يحتاج للقيام به ثلاثة أشخاص.
لم يعرف زملاؤه سر تحولها ضده، إذ كانوا يعتقدون أنها كانت تلتصق به لأجل اهتمامه بعمله ونشاطه وقدرته.
قال لها: "إن كنت بطيئاً في عملي، فأنا أقوم بدور ثلاثة أشخاص، ومحتاج إلى شخص يعمل معي".
أجابت في غضب شديد وبلهجة عنيفة: "إما أن تُسرع في عملك أو تستقيل". هنا شعر كأن صوت الله يحدثة خلالها. في الحال وبغير تردد قال لها أمام الحاضرين: " الآن أنا مستقيل ".
ألقى بما في يده وانطلق ليخرج، فأدركت أنه جاد في قراره. حاولت عن تثنية عن عزمه هي ومن معها. صارت تلاطفه لعله يعدل عن قراره، لكنه أصر وخرج، ليس من أجل كرامته، وإنما من أجل أبديته.
لم يمض أسبوع حتى وجد عملاً لم يكن يظن أن يحصل عليه، ولا وجه للمقارنة بينه وبين عمله الأول، من جهة نوع العمل والدخل. لقد شعر أن يد الله قد كافأته لأنه اهتم بخلاص نفسه وهو في بلدٍ غريبٍ وتحت ظروفٍ قاسيةٍ، وعلى حساب احتياجاته الضروري

قصة نار في الكوخ


هبت عواصف شديدة وتحطمت سفينة ماثيو، و لم يكن أمامه إلا أن يسبح على بعض عوارض السفينة التى حطمتها العواصف ليستقر فى جزيرة مهجورة.
ركع ماثيو على أرض الجزيرة يشكر الله الذى أنقذ حياته ثم قام يبحث فى الجزيرة الصغيرة لعله يجد ماء يشربه أو نباتاً يأكل منه، لكنه وجدها قفر بلا ماء و لا طعام. بروح الشكر بدأ يجمع الأخشاب المتبقية من السفينة المحطمة ليقيم منها كوخاً صغيراً يأوي فيه من حر الشمس ومن برد الليل.
كلما مر به فكر تذمر يرفع عينيه إلى السماء صارخاً:
"كل الأمور تعمل معاً للخير للذين يحبون الله (رو 8 : 28).
أنا أعلم أنك صانع خيرات.. تحول كل ضيقة و مرارة لخيرى! أنت أب سماوي قدير و حكيم و محب! أقبل كل شىء بشكر من يديك!"
فجأة هبت عاصفة وبروق، وإذ كان في طرف الجزيرة الآخر لاحظ برقاً من السماء يضرب الجزيرة، ثم شاهد ناراً قد اشتعلت في الكوخ الذى صنعه. في عتاب تطلع نحو السماء، و لم يعرف ماذا يقول. صمت قليلاً و هو يسأل الله: لماذا سمحت بهذا يا إلهي؟!
بعد ساعات جائت سفينة تسأل عنه. سأل قبطانها عن سبب مجيئه، فأجابه رأينا النار المشتعلة فأدركنا أنك تطلب نجدة!
أنت صانع خيرات! أنت تحول المرارة الى عذوبة! أنت أب تترفق بي أنا ابنك!

قصة قرأت الإنجيل بلساني


أصيب رجل في أحد أحياء مدينة تكساس بأمريكا في انفجار فقد فيه يديه، كما أصيب وجهه بجراحات خطيرة. فقد الرجل عينيه، فلم يكن قادرا علي القراءة. ووسط مرارة نفسه اشتاق أن يقرأ الكتاب المقدس، فبدأ يسأل: "كيف يمكنني قراءة الكتاب المقدس، وقد فقدت عيناي ويداي؟!" قيل له: "أنه توجد سيدة في انجلترا تستمتع بقراءة الكتاب المقدس بواسطة شفتيها، إذ تستخدمها بدلا من الأصابع لتقرأ الكتاب المقدس بـBraille method طريقة برايل بالحروف البارزة".
أرسل إلي هيئة لكي ترسل له الكتاب المقدس البارز ليتعلم القراءة بشفتيه. لكن قبل أن يصل إليه الكتاب المقدس اكتشف أن أعصاب شفتيه قد تحطمت تماما. إذ وصله الكتاب المقدس المكتوب بحروف بارزة بدأ يتعلم القراءة بلمس الكتابة بلسانه!!! وكان يجد عذوبة في قراءته.. وفي تعليق له يقول: "لقد قرأت الكتاب المقدس أربعة مرات... وقرأت بعض الأسفار مرات ومرات." وهكذا.. تحولت ضيقة هذا الإنسان إلي خبرة التمتع بكلمة الله التي تهب النفس عذوبة وتعزية.

إن هذا الإنسان يديننا... لأنه تعلم أن يقرأ الكتاب المقدس بلسانه بعد أن فقد يديه وعينيه وأعصاب شفتيه.
أي عذر لنا؟! نتحجج بحجج واهية... انه لا يوجد وقت!!
و يشغلنا إبليس بالعالم واهتماماته ومسئولياته.... فما أكثر الذين يعتذرون عن عدم القراءة في الكتاب المقدس.... بأنه ليس لديهم وقت!! بينما يجدون وقتا للتسلية والمقابلات العديدة، والحقيقة أن ليس لديهم رغبة!!
يا حبيبي و مخلصي.. هب لي أن أختبر عذوبة كلمتك، لأقرأها بكل كياني!
لأختبر قوة كلمتك، فأحيا بها و أتمتع بمواعيدك.. بها أنطلق إلي الأحضان الأبوية الإلهية.. بها أنعم بالمجد ال

قصة ابني أم القطار



كان هناك نهراً كبيراً يخترق بلدة ما، وفوق النهر كوبري يظل مفتوحا معظم الوقت، ليمكن السفن من العبور، ولكنه يغلق في أوقات أخري، لتمر عليه القطارات في مواعيدها المحددة . وكان
العامل المسئول عن مواعيد فتح وغلق الكوبري معتادا أن يصحب ابنه الوحيد في بعض الأحيان ليلعب وسط الطبيعة، بينما يجلس هو في كشك مرتفع . ليغلق الكوبري في المواعيد المحددة لتتمكن القطارات من العبور.
وذات يوم، وهو جالس جاءته الإشارة باقتراب القطار، فقام بالضغط علي المفتاح الذي يحرك الرافعة التي تعمل بالكهرباء.. ولكن الصدمة كادت أن تصيبه بالشلل عندما اكتشف أنه معطل... لم يكن أمامه حل آخر سوي أن ينزل بسرعة، ويحرك الرافعة بكل قوته، ليتمكن القطار من العبور بسلام. كانت سلامة الركاب بين يديه، وتعتمد علي قوته في إبقاء الذراع منخفضا طوال وقت عبور القطار. رأي القطار قادما نحوه مسرعا، ولكنه سمع في تلك اللحظة نداء جمد الدماء في عروقه، اذ رأي ابنه ذو الأربعة أعوام قادما نحوه فوق قضبان القطار يصيح: "أبي.... أبي.. أين أنت؟" كان أمام الرجل احدي الخيارات....... إما أن: - يضحي بالقطار كله، وينتشل ابنه من علي شريط القطار، أو .............
واختار الحل الثاني ....... ومر القطار بسلام..... دون أن يشعر أحد أن هناك جسد ممزق لطفل مطروح في النهر.... ولم يدري أحد بالأب الذي كاد أن يصاب بصدمة وهو يبكي ابنه بأسي وقلبه يكاد ينفجر من المرارة وهو مازال ممسكا بالرافعة.

أحبائي..... أعتذر عن هذه القصة المؤلمة، ولكن.. هل شعرتم بالأسى تجاه هذا الرجل المسكين؟ هل تقدرون مشاعره؟؟
هل حاولتم التفكير في مشاعر الله الآب..... وهو يبذل ابنه الوحيد.. فديه عن العالم ليصلحنا معه؟؟
هل فهمتم لماذا أظلمت الشمس وتشققت الصخور وقت صلب المسيح؟؟ ومن ناحية أخري.. هل أنتم مثل الناس ركاب هذا القطار الذين لا يعرفون ثمن فدائهم؟ "هكذا أحب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية" (يو 3 : 16)

قصة وأخيراً استجاب النداء


كان احد الخدام يتبادل الحديث دائما مع إنسان غير مسيحى كانت تربطهما علاقة عمل، وكان هذا الأنسان غير المسيحى يعارض دائماً العقائد المسيحية خاصة عقيدة التجسد الإلهى وعقيدة الثليث والتوحيد وعقيدة الفداء.. وكان كل حديث يدور بينهما ينتهى بلا فائدة. وذات مرة بعد انتهاء حديثهما معاً قال الخادم لهذا الرجل: "سأطلب منك شيئاً واحداً تجربه فى حياتك. إذا قابلتك مشكلة أو ضيقة معينة ردد فى قلبك وبلسانك هذه العبارة "يا ربى يسوع المسيح أسرع وأعني" فأجاب "لن أقول شيئاً"..
ومرت الأيام وقابلت هذا الرجل ضيقة مالية شديدة فإنهارت تجارته وخسر اموالاً كثيرة، وكان كلما مر علية يوماً تزداد حالته انحداراً، ولما تضايق جداً وكان صوتاً داخلياً يناشده ان يردد العبارة التى قالها له الخادم فقال: "يا ربى يسوع المسيح اسرع واعنى". فأنقلبت الأحوال وتحسنت أحوال تجارته، وكان كلما مر عليه يوماً يزداد تحسناً حتى عادت حالته المالية افضل مما كانت علية قبل الخسارة.
ومع ذلك لم يقبل المسيح ومرت الأيام وأصيب هذا الرجل بمرض شديد واستدعى عدد كبير من الأطباء المشهورين بحكم غناه الشديد، ولما ضاق به الحال ولم ينال الشفاء وعجز الأطباء عن علاجه ورفعوا ايديهم وقد اقترب من الموت، وكان الصوت الداخلى ينادية ان يقول العبارة التى قالها له الخادم فصرخ وهو على فراش الموت وقال : "ياربى يسوع المسيح اسرع واعنى" فنال الشفاء ومع ذلك لم يقبل المسيح.

ومرت الأيام وذات يوم وجد ان ابنه الوحيد اصيب بالجنون واخذ يلف ويدور به على الأطباء المسشفيلت لعلاجه ولكن دون جدوى، وذات ليلة فى ساعة متأخرة نام الولد بعد فترة طويلة من الهلوسة والتخريف.. وكان الرجل قد طار النوم من عينيه وجالس ينظر الى ابنه الوحيد وهو نائم، كان ينظر اليه فى حسرة ويأس وحزن شديد، وفى تلك اللحظة تذكر العبارة ومن ضيقه نفسه صرخ: "ياربى يسوع المسيح اشف ابنى"، فوجد يد ممدودة وبها ثقب من آثار المسمار الذى دق فيها ووضعت على رأس ابنه المريض بالجنون، فقام الولد من نومه وارتمى فى حضن ابية، وقد عاد الى عقله وتم شفاؤه. فآمن الرجل غير المسيحى بيسوع المصلوب وتعمد على اسمه القدوس.

صديقى الخادم هل انت مستعد لمجاوبة كل من يسألك عن سبب الرجاء الذى فيك؟ هل جربت ان تلقى خبزك على وجه المياه لتعاين بنفسك انك ستجده بعد ايام كثيرة (جا11 :1)؟
صديقى لو رأى فينا العالم غير المسيحى شيئاً من رائحة المسيح لصارت ممالك العالم للرب ومسيحه. لو كنا مسيحين بالحقيقة وخدام للرب بكل ما تحمل الكلمة من معنى ما كان هناك الأن إنسان غير مسيحي على هذه الأرض، ولكننا يجدف على اسم المسيح بسببنا وبسبب افعالنا التى لا تليق بنا كمسيحين وكخدام للمسيح! ليتك تكون حياتك فى حد ذاتها كرازة بإسم المسيح يرى الناس فيها أعمالك الصالحة فيمجدوا مسيحك وإلهك الذى فى السموات.. "الفم الطاهر النفس يتكلم كل ساعة عن خالقه.. فم العفيف يتكلم بالطيبات ويلذذ صاحبه ويفرح سامعيه" (الشيخ الروحانى)

قصة رجل وطلبته الأخيرة


رقد الرجل على فراش الموت، و إذ كان غنياً جداً قال للرب: "هل سأترك كل هذه المقتنيات و أنا قد تعبت فى جمعها طوال ايام حياتى؟ أما تسمح لى بإحضار بعض منها معى؟".
فأجابه الرب: "و لكن لماذا؟ إن الأشياء الأرضية لا تصلح لمعيشة السماء".
"أرجوك يا رب أسمح لى".
"حسناً، يمكنك إحضار حقيبة واحدة فقط".
و هكذا أمر الرجل الغنى أحد خدامه بملء أكبر حقيبة لديه بسبائك الذهب المستطيلة.
وصل الرجل على أعتاب السماء فاستوقفه ملاك قائلا: "إنك لا تستطيع الدخول بهذا!!!"
"أرجوك اسمح لى فأنا طلبت من الرب هذه الطلبة أن أحضر بعضاً من أموالى معى"
"حسناً و لكن ترى ماذا أحضرت؟!! هل تسمح لى برؤية ما فى الحقيبة"
"تفضل"
نظر الملاك داخل الحقيبة ثم ابتسم ابتسامة عريضة.
تعجب الرجل جداً و سأله : "ما الذى يجعلك تبتسم هكذا؟!!" فقال الملاك:

"لأنى متعجب كيف إنك أحضرت معك ما نستعمله هنا فى رصف الأرضيات!!!!"
بالرغم من هذه القصة رمزية إلا إنها تعبر لنا بوضوح على إن كل ما قد نقتنيه على الأرض لا يساوى شىء بالنسبة للأمجاد المعدة لنا من قبل إلهنا المحب.

قصة ساعى البريد حرامي


"لأنك اخفيت هذه عن الحكماء والفهماء وأعلنتها للأطفال " (مت25:11)
مات والد أحد الأطفال وتركه لأم تقية تربيه ... فحدثته هذه الأم أن له أبا أخر يدعى يسوعالمسيح ... وهو ساكن فى السماء ... وهو يرسل اليه كل ما يحتاجه ... فحدث يوما أن طلبت منه المدرسة مبلغ واحد جنيه (100قرش) وكان الطفل يعرف ان امه لا تملك هذا المبلغ واذا لم يدفع المبلغ سوف يفصل من المدرسة ... فتذكر كلمات امه عن السيد المسيح ... فقررأن يرسل خطابا لأبيه ... فأرسل خطابا ... أعرفك يا بابا يسوع انى محتاج مبلغ 100 قرش حالا والا سيتم فصلى من المدرسة وماما لا تملك هذا المبلغ ... أرجوك أن ترسل هذا المبلغبسرعة ... أغلق الخطاب ... وكتب فوق المظروف ... يصل ليد السيد المسيح ... العنوان ... السماء ... ولصق عليه طابع بريد وألقاه فى الصندوق بكل ثقة وايمان ... ولكن لما قرأ رجال البريد عنوان الخطاب تعجبوا ... فلم تكن فى القوائم المتداولة لديهم بلدة أسنها السماء ... فقرر أحدهم فتح المظروف ومعرفة سر هذا الخطاب ... ولما قرأه وعلم ما فيه ... قرر أن يعين الطفل ويرسل له المبلغ المطلوب ... ولأنه لم يقدر على دفع كل المبلغ ... فقرر جمع المبلغ من زملائه والعاملين معه فى مكتب البريد ... فجمع الساعى مبلغ 90 قرش فقط فأرسلها فى حوالة بريد على اسم الطفل وكأن بابا يسوع هو الذى أرسل هذا المبلغ ... ففرح الطفل جدا ... وقرر أن يرسل خطاباثانيا يشكر فيه يسوع على المبلغ الذى أرسله له فأرسل قائلا ... أشكرك يا بابا يسوع لأنك أرسلت لى مبلغ 100 قرش ( ولكن ساعى البريد رجل حرامى سرق منهم 10 قروش وأرسل لى 90 قرشا فقط ... !!! )
أليست هذه بساطة الأطفال ... !!!

قصة رجل انقذ طفلين


يحكى ان كوخا فى احدى القرى النائيه كانت تقيم به عائله من اربعه افراد الاب والام وطفلاهما الصغيران وذات ليله شب حريق هائل فى الكوخ ووقف الجميع مكتوفى الايدى عاجزين ان يفعلوا شيئا لكن فجاه خرج من وسط الجميع شاب يصيح "كيف لا يوجد شيى يمكن ان نفعله لننقذ هؤلاء المساكين "

واذا لم يجبه احد دفع بنفسه وسط النيران بجراه غير عاديه بعدها خرج حاملا الطفلين وبمجرد ان خرج انهار الكوخ ولم يرى احد الوالدين مره اخرى دارت مناقشات حول مصير الطفلين لمن يصيرا كان هناك اثنان يطالبان بهما الاول العمده مستندا ان لديه المال والمركز والثانى الشاب الذى انقذهما فقالوا للشاب اما العمده فلديه المال الذى سينفقه عليهما اما انت فباى منطق تطلبهما فلم يجب الشاب بكلمه واحده لكنه رفع يديه الاثنتين الى فوق وقال "لدى يدان محروقتان من اجلهما"

قصة لاتقذف قاربي بالحجارة


بينما كان سامح يلعب بقاربة الصغير في برك ماء ، ابتعد بعيداً عن متناول يده . وإذ خاف أن ينزل في البركة نادى أخاه الأكبر ليحضرة له . توقع سامح أن أخاه ينزل إلى البركة ، ويذهب إلى قاربة ليحضرة له ، لكنة فوجئ بأخية يلقي بحجارة في البركة بجوار قاربة . صار يصرخ قائلاً : " لا تقذف قاربى بالحجارة ". لم يبال الأخ الأكبر بصرخات أخيه ، بل صار يلقي بالحجارة التي سببت أمواجاً حركت القارب حتى صار في متناول يدً سامح !

ما أبعد أحكامك عن فهمي يارب. تبدو كمن يلقي حجارة على حياتي، لكن بحكمتك وبحبك تشبع كل احتياجاتي. لتلق بالحجارة كما تريد، ولتحدث أمواجاً في حياتي، فإني مطمئن ما دامت من صنع يديك

قصة زهرة بثلاثة أنفس


كان احتفال مهيب يوم فرح ابن أحد الأمراء الفرنسيين على "ماريان" ابنة الكونت فيليب . و فضل العروسان بعد خروجهما من الكنيسة أن يسير الموكب على الأقدام حيث أنه وقت الربيع و الزهور الجميلة تملأ الشوارع . و في غمرة سعادة العروسين ، لمحت "ماريان" آخر يسير في الاتجاه المضاد ..... شاب يبدو عليه إمارات الفقر و البؤس و الحزن .... يبكي بحرقة و هو يسير وراء نعش لا يوجد عليه زهرة واحدة حسب عادات أهل البلدة ..... و أراد منظمي موكب العروسين أن يرجع موكب الجنازة و يفسح الطريق للعروسين .... فإذا "ماريان" تلمح عيني الرجل الحزين و الدموع تنهمر بحرقة منهما ..... فما كان منها إلا أن خلعت زهرة جميلة من إكليلها الباهظ الثمن و وضعته بلطف على النعش .... و أمرت الموكب أن يفسح الطريق للموكب الحزين حتى يصل إلى الكنيسة .... فتأثر الرجل و انخرط في البكاء .... و بعد مرور عشرين عاما ، اندلعت الثورة الفرنسية .... و بدأ الحاكم الجديد ينتقم من الأمراء و النبلاء .... و أصدر أمرا بإبادة ذوى المكانة من النبلاء .... و أراد أن يتشفى بمنظرهم .... لذلك جلس على منصة كبيرة و كان يقف أمامه كل من كان تهمته إنه ينتمي لهذه الطبقة الغنية ...... وقف أمامه شاب و أخته و أمهما ... و كان الشاب ثائرا و حاول أن يدافع عن أهله لأنه لا يوجد عليهم أي تهمة .... و لكن الحاكم أمر بإعدام الثلاثة في الساعة التاسعة مساءا .... فاقتادهم الحارس للسجن ... و في الثامنة مساءا ، ذهب ليقتادهم للإعدام .... ولكنه سلم السيدة خطابا... و طلب منها ألا تفتحه إلا بعد الساعة التاسعة ... فاندهشت السيدة جدا ... فهذا هو موعد تنفيذ الحكم ... . و لكنه سار بهم إلى طريق يصل إلى مركب تبحر إلى إنجلترا ..و أركبهم المركب دون أن ينطق بكلمة ... و أمر النجار أن يبحر وسط ذهولهم .... و كانت الساعة قد وصلت التاسعة .... ففتحت السيدة الخطاب و هي لا تفهم شيئا ...... فوجدت مكتوب فيه.... " منذ عشرين سنة , في يوم زواجك ... وضعت زهرة جميلة من إكليلك على نعش شقيقتي الوحيدة ... و لا يمكنني أن أنسى هذه الزهرة ما حييت ... لذلك أنقذتك من الموت ، أنت و ابنك و ابنتك ..... فهذا دين علي ......"

زهرة أنقذت ثلاث أنفس من الموت .... حقا يا عزيزي إن كان هذا الرجل لم ينس عمل محبة صغير تم منذ عشرين سنة و قدم لمن عملت معه هذا العمل مكافأة أعظم بكثير. فهل ينسى الله ما تقدمه لأجله .... من تضحية و خدمة و صوم و حمل الصليب .... فلا يكافئك عنها ! إن كلمة مشجعة تقولها لإنسان بائس ....ابتسامة لإنسان حزين ....عطية صغيرة لإنسان محتاج ...تترك أعظم الأثر في هذه النفوس

قصة الحافي وحياة الشكر


كان الشاب يقف على قارعة الطريق عندما ضج بالشكوى وضاق به الامر فقال له احدهم ' اشكر ربنا' فاجاب ' اشكره على ايه...الا ترانى حافى القدمين....حتى الحذاء لا اجده؟!! ' اثناء ذلك تقدم عابر سبيل يتكىء على كرسى متحرك وقدماه مبتورتان ووقف المتذمر وبعد لحظة تأمل قال ' اه يا رب ...انا لا اجد حذاء بينما هذا لا يجد رجليه ان فرص الحصول على حذاء افضل الف مرة من فرصة الحصول على رجلين الاولى مضمونة اما الثانية معدومة ...اشكرك يا رب


ونحن هل نحيا حياة الشكر الدائم ؟؟ فها نحن فى الشهر الاخير من العام والعناية الالهية لا تتركنا... بنظرة خاطفة انظر الى واقع العالم وسكانه هناك الملايين من طريحى الفراش يعيشون تحت وطاة الالم فى ارقى دول العالم وافقرها....امراض بلا حصر هناك كثيرون لا يرون النوم او ناموا نومتهم الاخيرة اما انت فتقول' انا اضضجعت ونمت استيقظت لان الرب يعضدنى لا اخاف' مز3 :5الا يحثنا ذلك على حياة الشكر كم من ملايين يعيشون خلف القضبان وكم من بشر لا يجد الماوى وكم من ملايين اختتطفهم الموت ونحن نعيش مع اسرنا ووسط اولادنا لنا قوت وكسوة ونخدم انفسنا بانفسنا ونذهب لاجتماعتنا وخدمتنا الا يدعوك كا هذا الى الشكر الدائم ' شاكرين كل حين ' فى نهاية العام اشكر الرب على نسمة الحياة اشكره على صحتك اشكره على موهبتك وامكانياتك لا تتذمر اشكر واخدم واهتف مع المرنم ' كللت السنة بجودك واثارك تقطر دسما

قصة مينا والبابا كيرلس الخامس


كثيرًا ما كان الطبيب الثري يثور على أخيه الشاب الصغير مينا، فقد اعتاد أن يأتي إلى عيادته بثياب رخيصة غير لائقة بكرامة أخيه. كان الطبيب يقدم لأخيه ثيابًا ثمينة حتى لا يجد عذرًا، لكن مينا في بساطة يحمل هذه الهدايا إلى الفقراء ويبقي ببدلته الوحيدة الرخيصة. كان لهذا الشاب محبة خاصة وتقدير لدى البابا كيرلس الخامس، فقد قال لتلميذه: "في أية لحظة يأتي مينا إلى دار البطريركية يدخل إلى حجرتي دون استئذان، وإن كنت نائمًا تيقظني ..." من محبة هذا البابا لهذا الشاب كان يطلب من حين إلى آخر أن يذهب إلى بيته ويأكل هناك، حيث كان الشاب يغسل قدمي البابا ويقوم بخدمته أثناء تناوله الطعام. في إحدى المرات بعد أن انتهى من تناول الطعام وبدأ ينصرف عاد إلى والدة الشاب ليقول لها: "ربنا معكِ، ويسندك". فكرت السيدة في نفسها قائلة: "لم يمت لي أحد، لماذا يقول أبونا البطريرك هكذا؟! ألعله يرى شيئًا خفيًا يحدث لنا؟!" وخجلت أن تسأله عن سبب قوله هذا. بعد ثلاثة أيام إذ كان البابا في دار البطريركية قال للذين حوله: "أعدوا الكنيسة لصلاة الجنازة ... أنا ذاهب لأعزي أم مينا". وخرج البابا إلى بيت الشاب ليجد والدة مينا تصرخ بمرارة. وإذ رأت أبانا البطريرك قالت له: "لماذا لم تقل لي بصراحة إن مينا يموت!" أجاب أبونا البطريرك: "مينا أفضل مني ومنك". وتعزت الأم إذ أدركت مرتبة ابنها في عينيْ اللَّه نفسه.

تكشف هذه القصة البسيطة عن معايير هذا الأب التي تتفق مع المعايير السماوية. كان حازمًا مع بطرس باشا غالي والباشاوات ومع أسقف صنبو الذي قبل أن يدير البطريركية بعد نفي البابا كيرلس الخامس ... وإن كان وديعًا رغم حزمه فبعودته أول عمل قدمه هو العفو الكامل عن كل المحرومين وترقية أسقف صنبو الخائن مطرانًا... هذا الرجل الحازم مع أصحاب المراكز والسلاطين يحمل صداقة روحية حميمة مع شاب طاهر ناسك تقي، ويكن له تقديرًا خاصًا. لا ينشغل البابا بمجاملة أصحاب السلاطين لكنه يعتز بمن تهتز السماء بصلواتهم!

(هب لي يا رب معايير السماء، فلا أجامل ولا أداهن، بل أحب الجميع ) أحب الإنسان الروحي التقي لألتقي معه في مجدك. يسندني بصلواته ولو كان طفلاً صغيرًا أو شابًا. وأترفق بأصحاب المراكز لأجل خلاصهم . يتسع قلبي بالحب للجميع

قصة الأسد والحمار المتكبر


لاحظ الاسد ان كثير من الحيونات مثل الغزلان واخنازير البرية تختفى فى الجحور والمغاير خوفا منة فخطرت فى زهنة فكرة يخرج بها هذة الحيونات ليفترسها اصطحب الاسد حمارا اذ أن صوته قوى جدا. واختفى الاسد بين اغصان الاشجار، وامر الحمار بان ينهق فجأة اد نهق الحمار بصوتة القوى خرجت الحيونات القريبة من مخبائها هاربة بسبب هذا الصوت المفزع فهجم الاسد على معظمها وافترسها بسهولة ، وتكرر الامر اذ كان يجول الاسد مع حمارة من موضع الى اخرى ...

بكبرياء وعجرفة قال الحمار للاسد:الست انا ناجحاً فى خدمتى اليك؟

فى سخرية قال الاسد للحمار: بالطبع انت حمار ناجح. بدونك ما كنت استطيع ان اصطاد هذو الحيونات. لو لم اعرف شخصيتك وبنى جنسك لكنت انا ايضا اخاف من صوتك.

شعر الحمار بسخرية الاسد به، ومزاحة، فغضب لكنة لا يستطيع ان يعتزل خدمتة وإلا افترسه


هكذا من يمدح نفسة من بالكلام يخدع ما لا يعرفة ، لكنة يصير اضحوكة وموضوع مزاح من يعرف حقيقتة

هب لى يا يا رب روح التواضع . كل نجاح انسبة الى بركة نعمتك انت وحدك تعرف ضعفاتى ،انت وحدك تشجعنى ولا تسخر منى فأنى ابنك