ليلة الحب العجيب


كانت الشوارع مقفرة ، ولا يسمع فيها الا زئير الرصاص والقذائف ,ولم يبقى من سكان ذلك الحي الا القليل من العائلات، ومن جملتهم نبيل مع افراد عائلته.احس نبيل في تلك الليلة بشعور غريب يتسلل الى نفسه، وبدى عليه القلق،وخيل له ان هذه الليلة لن تكون كبقية الليالي,وفكر ان ينسل مع عائلته تحت جناح الظلام ويتوارى في مكان ما.ولكن إلى أين ؟؟؟؟؟و نظر إلى زوجته وكأنه ينتظر منها جوابا،ثم استقرت عيناه على ولديه الصغيرين.فسألته زوجته ما الذي يزعجك ؟أجاب نبيل: لست أدري.وسرعان ما دوت اصوات الصواريخ والانفجارات تعلو وسط الليل. قال نبيل: اشعر بحاجة عميقة الي الصلاة .أجابت زوجته: وانا كذلك .وفجأة , اذ بهما يسمعا صوت طرقات قوية تنهال على باب المنزل ,قال لزوجته: اسرعي خذي الاولاد وانزلي الى القبو .و تزايدت الطرقات على الباب ,و دوى صوت يقول: افتح الباب بسرعة قبل ان ننسف المنزل على رؤسكم .ففتح نبيل الباب وهو يرتجف، واذ بثلاثة رجال مسلحين يدخلون، وقبل ان ينطق بكلمة،ضربه احدهم بعقب بندقيته على كتفه راميا إياه على الارضوهو يقول: هات كل ما تملك وإلا قتلتك.تطلع اليه نبيل محاولا ان يجيبه، لكنه لم يقوى على الكلام.خاطب ذلك المسلح زملائه طالبا منهم قلب المنزل رأسا على عقب،بينما بقي الثالث مصوبا بندقيته اليه,اغمض نبيل عينيه وراح يصلي طالبا من الله ان يبهر ابصارهم فلا يكتشفون القبو حيث زوجته وولديه.ولم تمر دقائق قليلة،حتى حمي غضب المسلحين إذ لم يعثرو على ما كانوا يبغونه،فابتدأوا يطلقون الرصاص على السقف وزجاج النوافذ،ثم لفا السجادة الوحيدة وانسحبوا من المنزل،بيد أن الرجل الذي كان مصوبا البندقية نحوه قال له قبل أن يغادر المنزل: خذ مني هذه التحية. وأطلق عليه رصاصة كادت تقضي على حياته لكنها مرّت قربه محدثة خدشا طفيفا في ذراعه.زحف نبيل على بطنه حتى بلغ باب القبو ففتحه ببطء وهمس؟سلمى، أأنتِ بخير ؟؟؟أحس بخطوات تسعى اليه في العتمة، ورن في أذنيه صوت زوجته: أأنتَ بخير ؟؟؟ نعم لا تخافي،و ابتدأت زوجته تجهش بالبكاء،بينما حاول نبيل أن يخفف عن زوجته وولديه رعبهما بالرغم من حالته هو.ومرت لحظات،لم يتمكن أحد منهما أن يتكلم.قطع ذلك السكون صوت رشاشات وزخات رصاص قريبة من المنزل،وفجأة هيمن الهدوء إلا من ضربات خطى متثاقلة بطيئة قرب الباب. وبدت صدى أنات معذبة.التفت نبيل إلى زوجته وهمس: أعتقد إنه جريح، ربما يجب أن نساعده.لا أرجوك، لا تفتح الباب يكفينا ما أصابنا الليلة. ولكن... ... لا تفتح الباب، أرجوك.اخذ نبيل يهدئ من روعها وقال: يجب ان افتح الباب واساعد هذا الجريح.قد يكون عدو، ربما، لكنه عاجز وبحاجة إلى مساعدة.فتح نبيل الباب ببطء، فشاهد رجلا قرب العتبة، مغمى عليه، فانحنى ليحمله،وسرعان ما اخذته رعدة،إذ رأى إنه ذاك الذي أطلق عليه الرصاصة منذ لحظات. لكنه لم يقدر ان يتخلى عنه إذ كان ينساب اليه صوت يقول " أحبوا أعدائكم ".ادخله الى المنزل، ولم يخبر زوجته بأمر هذا المسلح،بل تناوبا السهر عليه طول الليل وهما ينظفان إصابته حتى بزوغ الفجر.و افاق الرجل من غيبوبته،وحالما ادرك من حوله، ساد عليه الرعب، وصاح قائلا ارجوك لا تقتلني. وضع نبيل يده برفق على كتفه وقال: لا تخف، لن يصيبك مكروه في هذا المنزل. لم يدري ذلك الرجل ماذا يجيب، اذ احس بأن قوة ما خارقة تعقد لسانه.فهل يمكن لمخلوق ان يحسن إلى شخص اطلق النار عليه لقتله ؟شعر نبيل بما يدور في ذهن هذا الرجل، فطلب من زوجته لتحضر كباية من العصير.لم يتمالك ذلك الرجل نفسه، فسأل بصوت مرتجف: ولكن لماذا؟ لماذا تعتني بي؟إنك تهتم بإسعافي، وانا قد نهبت بيتك وحاولت قتلك؟صمت نبيل قليلا: ثم رد قائلا: لقد علَّمني المسيح أن احب هكذا. أخي وأختي،ان محبة المسيح علّمت هذا الإنسان أن يحب عدوه ...عندما يُقبل الإنسان الى المسيح ويطلب منه ان يغفر خطاياه ويحدث تغييرا في حياته... يصبح خليقة جديدة ويظهر الثمر الحقيقي في حياته...ليساعدنا الرب يسوع في هذه الايام الاخيرة ان نعيش مسيحيتنا ونعكس صورة المسيح على الآخرين.الله يحبك ويريدك أن تتصالح معه،وهو مستعد أن يغفر كل خطاياك.أطلب منه من كل قلبك فهو بإنتظارك! فتصبح إنسانا جديدا في المسيح.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق