تحت الماجورة


فى أيام القديس أبو مقار كان فيه راهب بعد ما نذر نفسه لربنا بدأ يقع فى الخطية مع واحده من العرب اللى بيرعوا فى المنطقه .. فلما بدأ الرهبان يلاحظوا سلوك هذا الراهب قاطعوه .. ولما غلبوا راحوا لأبونا مقار فقال لهم ده أخوكم وإحنا نصلى له ..... ذهبوا وفى مره أخرى راحوا لأبونا مقار عشان يضبط الراهب والتهمه ثابته عليه ... ذهب أبوا مقار معهم وطول الطريق يفكر هيعمل ايه فكان يصلى لربنا ويقول يا رب انت سترتنىفالراهب لما عرف إنهم جايين خبأ المرأه تحت الماجور فدخل ابو مقار وجلس على الماجور .. وقال أعتذروا له وبعد ما مشيوا قال أبوا مقار يا أبنى أحكم على نفسك قبل ما يُحكم عليك ..وهو طالع سمع أبوا مقار صوت من السماء يقول له :

-طوباك يا أبوا مقار لأنك صرت مثل الديان تستر على خطايا النفوس

الخطيه بتعرى الأنسان .. زى أدم لما شاف ربنا قال له لما رأيتك أختبأت ... لأنى عريان .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق