وهكذا يموت الرجل


نحن غالبا ما نشعر بالوحدة . ولكن هناك دائما من يريد أن يأخذ بيدنا . وهناك قصة جميلة عن ممرضة مثقلة بالعمل الإضافى وقد رافقت شاب متعب ، الى جوار فراش أحد مرضاها . ثم انحنت فوق المريض قائلة " ابنك ها هنا " .وبمجهود عظيم ، فتح المريض عيناه الزائغتان ، ثم رمش بهما وعاد لإغلاقهما . وراح الشاب يضغط يدى المريض العجوز بين يديه بينما جلس الى جوار فراشه . وقد جلس هناك طوال الليل ، ممسكا بيدى العجوز بينما راح يهمس له بكلمات لطيفة مريحة .ومع شروق نور الصباح ، كان العجوز قد مات . و فى لحظات أحتشد كثير من العاملين بالمستشفى حتى يقوموا بوقف الأجهزة المتصلة بالمتوفى وإزالة الإبر من جسده . فخطت الممرضة ناحية الشاب وأخذت تواسيه ، ولكن الشاب قاطعها قائلا فى تساؤل" ترى من كان هذا الرجل ؟ " .فأجابت الممرضة الفزعة وقالت ، " لقد اعتقدت أنه والدك !! " ، فأجاب الشاب " لا ،أنه ليس والدى . ولم أره من قبل على الإطلاق . " ، فقالت الممرضة " إذا لماذا لمتقل شئ ما وأنا أخذك إليه ؟ " .فقال الشاب موضحا " لقد أدركت أنه بحاجة الى ابنه الغير موجود ، وحيث أنه كان مريضا للدرجة التى فيها لن يدرك إننى لست ابنه ، فقد عرفت أنه يحتاجنى !! " .الأم تريزة كانت قد تعودت أن تذكرنا انه ما من شخص ينبغى أن يموت وحيدا .

وبالمثل ،ليس من المفروض أن يحزن أحد بمفرده أو يبكى وحيدا !!. ولا أن يفرح وحده أو يحتفلمنفردا !!.فنحن قد وجدنا حتى نعبر رحلة الحياة وأيدينا متشابكة . هناك شخص ما مستعد أن يمسكبيدك اليوم . وهناك شخص ما يأمل أن تأخذ بيده . فتذكر أن تمسكوا بيد بعضكم البعض!!!.

+ احملوا بعضكم اثقال بعض و هكذا تمموا ناموس المسيح (غلاطية 6 : 2)+ فان كان عضو واحد يتالم فجميع الاعضاء تتالم معه و ان كان عضو واحد يكرم فجميعالاعضاء تفرح معه (كورنثوس الأولى

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق