المربية السارقة



قيل أن مسيحيًا سمع أن المربية التي كانت تعمل لديه وقد تركته فجأة دون إنذار مريضة جدًا। ذهب الرجل إلى المربية، وإذ عرفت أنه قادم بدأت تتساءل في أعماقها: "تُرى هل هو قادم ليعاتبني؟ هل هو شامت فيَّ لأني قابلت معاملته اللطيفة بالجحود؟ أم هل هو قادم لأنه بالحق تقي ويحبني؟" التقي الرجل بالمربية فسألها: "ما هو حالك؟" أجابته في خجل: "سامحني فقد سلمت نفسي للشيطان". صمت الرجل قليلاً ثم قال لها: "اللَّه يسامحنا جميعًا... لكنني أود أن أسألك..." خشيت المربية أن يسألها عن سبب تركها بيته فجأة فارتبكت، أما هو فبابتسامة قال لها: "ماذا تظنين لو أنكِ أخذتِ أحد أولادي وهربتِ به لتبيعيه في سوق العبيد؟" أجابته: "يستحيل! كيف أفعل ذلك؟ إنه ابنك، ليس من حقي هذا". قال الرجل: "ألا تعلمين أن نفسك هي ابنة اللَّه، كيف تسلبين إياه، وتقدمينها لعدوه إبليس وبلا ثمن؟!"

في غباوة كم مرة أقول لنفسي:إنني حُرَّ أفعل ما أشاء!نفسي هي ابنتك!لم تقتنها بذهبٍ أو فضة،بل بدمك الثمين!وهبتني أن أكون ابنًا للآب،لي حق شركة المجد معك إلى الأبد.أخطأت لأنني سلبتك نفسي التي هي ابنتك!هب لي أن أردها بالتوبة إليك يا مخلص نفسي!

قصص قصيرة لأبونا تادرس يعقوب - قصة رقم 108



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق