كيف قرأت الكتاب المقدس


كانت بنت فقيرة تعيش مع أسرة في إحدى قرى الريف. وكانت تعمل – مع بقية أفراد الأسرة – في صناعة القفف و المقاطف.
و زارهم ذات يوم كاهن كنيسة تلك القرية. وأهدى البنت كتاباً مقدساً جميلاً. فقد كانت هى التى تجيد القراءة و الكتابة دون بقية أفراد الأسرة، ذلك لأنها كانت قد أتمت مرحلة الدراسة الابتدائية قبل أن تمكث في البيت معاونة في عمل القفف و المقاطف.
و كان الكتاب المقدس مصدر عزاء وسرور للبنت، تقرؤه وهى جالسة وحدها، وتقرؤه بانتظام كذلك لبقية أفراد بيتها.
ولكن حدث أن أصيبت البنت بمرض أفقدها البصر، فحزنت أشد الحزن، لأنها أصبحت مضطرة ألا تقرأ الكتاب المقدس.
وحين زار الكاهن البيت، وعلم ما حدث تأثر. ولكنه قال للبنت:" لا تجزعى يا ابنتى ! سوف أشرف على تعليمك القراءة بلمس الحروف البارزة".
ولكن – واسفاه – لم تفلح البنت في تعلم القراءة بتلك الطريقة، لأن أصابعها كانت قد فقدت حساسيتها لطول اشتغالها بصناعة القفف و المقاطف.
وعندما اكتشفت الفتاة ذلك، تناولت الكتاب المقدس المكتوب بالحروف البارزة، لتقبله قبلة الوداع! و دموعها تنهمر على خديها.
ولكن طرأت على عقلها في تلك اللحظة فكرة رائعة، " أن كانت أصابعى قد فقدت حساسيتها، فإن شفتى لم تفقدا الحساسية ! ."
عرفت الأب الكاهن بذلك، فانبسط، وعلمها الاستعانة بشفتيها في القراءة، ونجحت. ولم تعد – هى و أسرتها – في حرمان من الكتاب المقدس.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق