ذكريات أسرة المرضى


يحكى لنا أحد خدام الأسرة عن عمل الله العجيب... فهو المسئول عن المرضى وهو الذى يرتب كل شىء...
" عرفنا بوجود فتاة صغيرة حالتها حرجة جداً وتحتاج لإجراء عمليات متتالية تتكلف 12000جنيه ولا بد أن يتم إجراء العمليات في أسرع وقت لإنقاذ حياتها. لم يكن هذا المبلغ الكبير متوفراً معنا وكنت سأسافر للخارج يوم السبت لمدة شهر في مهمة أخرى، فالوقت ضيق ولا أعرف كيف أتصرف. فقررت الذهاب للكنيسة يوم الجمعة، وصليت القداس وتـركت الموضوع في يد الله.
وبعد القداس طلبت من كل الخدام أن يتبرعوا – إذا أرادوا- لأجل هذه الحالة. وظللت طوال اليوم أتصل بكل معارفي ومعي خادم أخر يقود السيارة، وصرنا نمر بها من بيت لبيت نجمع ما نستطيع.
وفي آخر اليوم قمنا بعد المبالغ التى معنا فوجدناها 10000جنيه و الباقي 2000جنيه. فقررنا أن نقرض هذا المبلغ من أى أحد ثم نرده له عندما تأتي تبرعات جديدة.
وبالفعل وافق شخص اسمه فادى على ذلك، ولكنه قال أن النقود في البنك و اليوم جمعة عطلة و السبت أيضاً عطلة فلن يستطيع أن يسحب المبلغ قبل يوم الأحد . فقلت له أني سأسافر وسيكون هناك خادم إخر مسئول عن العملية و المصاريف اسمه يوسف وأعطيته رقم "موبايل" يوسف ليتصل به ويعطيه المبلغ وشكرته. وذهبت ليوسف وأعطيته 10000جنيه و أفهمته أن يوم الأحد سيتصل به فادى و يعطيه2000جنيه سلفة يردها له من التبرعات بعد ذلك.
وسافرت للخارج وأنا فرح وراض ٍ أني قد رتبت كل شيء بدقة، وبعد أيام اتصلت بيوسف و طمأني أن العملية أُجريت بنجاح و البنت صحتها تتحسن وكل الأمور سارت بخير.
انتهيت من مهمتى في الخارج وعدت، ومـرت الأيام بسرعة.
وبعد حوالى شهر آخر ، شاهدت فادي في الكنيسة...
فادى: أنا آسف جداً جداً...
فوجئت بذلك وسألته:
ليه ...فيه آيه؟!
فادي: أصل نمرة تليفون يوسف ضاعت مني و المبلغ لسه معايا...
الخادم" ايه... انت بتقول ايه؟
أسرعت ليوسف بسرعة وسألته...
فقال لي يوسف:
أنا دخلت البنت المستشفى و دفعت 10000جنيه... واستنيت حد يتصل محدش اتصل.ومحدش جاب 2000جنيه وتم إجراء العمليات.
ووقت الحساب فأجأوني أن المطلوب 10000جنيه بس لأنهم مش محتاجين يعملوا أجزاء من العملية.
فشكرت ربنا و البنت طلعت من المستشفى و حالتها كويسة و الحمد الله .
ربنا هو اللى بيرتب كل شىء...
وربنا ضيع رقم التليفون من فادي..
وجعل الحساب في المستشفى 10000جنيه بس علشان يعلمني درس إن مش بالشطارة ولا بالمجهود ولا بالماعرف أنقذت حياة البنت الصغيرة لكن ربنا هو المسئول عن أولاده وهو اللي بيدبر كل شىء... هو فعلاً ضابط الكل."

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق